جماعة العدل والإحسان

ابن جرير

بيان تضامن

ضدا على مؤامرة الصمت العربي الرهيب والتواطؤ الدولي المكشوف إزاء ما يحصل لإخواننا الفلسطينيين في غزة الأبية من حصار وتقتيل وتجويع، خرج أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة ابن جرير رجالا ونساء والمتعاطفون معها مباشرة بعد صلاة الجمعة بمسجد المحسنين يومه الجمعة 6 ذي الحجة 1429 الموافق ل 5 دجنبر 2008 في وقفة مسجدية للتضامن مع إخوانهم المحاصرين في غزة الجريحة. عبر الحاضرون فيها من خلال شعاراتهم وكلماتهم عن معايشتهم لآلام الفلسطينيين ومتابعتهم لواقع غزة الفاقد لأبسط مقومات الحياة الكريمة وأدنى أساسيات العيش الإنساني، كما عبر الحاضرون عن دعمهم المطلق لشعبنا الفلسطيني الأعزل والمحاصر في أرض الجهاد بغزة العزة، الحامل لواء الكرامة في زمن الهوان.

أمام هذا الوضع المأساوي الكارثي والحصار اللاإنساني الخطير الذي يعانيه أهلنا في غزة، نعلن في ختام وقفتنا التضامنية هذه ما يلي:

1- مطالبتنا وباستعجال رفع الحصار الدولي عن شعبنا الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة، وإمداده بكافة سبل الحياة الكريمة ووسائل مقاومة الاحتلال الصهيوني.

2- إدانتنا وبشدة التواطؤ الدولي والعربي المشارك في الإبقاء على هذا الحصار غير المسبوق في تاريخ الإنسانية الحديث ضد شعب أعزل يطالب بالاستقلال والعيش الكريم. 3- تحميلنا كافة المسؤولية لعواقب العقاب الجماعي لسكان غزة لحكام الأنظمة العربية ودعوتنا إياهم لفتح المعابر فورا حتى يتوصل شعبنا المحاصر بالإمدادات الطبية والغذائية وخاصة معبر رفح.

4- مناشدتنا الفصائل الفلسطينية وعقلاءها السعي إلى تحكيم الشرع والعقل في الفصل في خلافاتها، فحصار غزة لا تتضرر منه حركة حماس فقط بل يعاني من ويلاته كل أبناء القطاع.

5- تضرعنا للعلي القدير وبخشوع أن يخفف عن إخواننا مصابهم ويرفع عنهم الضيم ويفك عنهم الحصار، ونبرأ إلى العزيز الجليل من كل متخاذل وخائن فرَّط في حقوقهم وباعها بعرض من الدنيا قليل.

قال تعالى: وهو على نصرهم إذا يشاء قدير.

إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون، وترجون من الله ما لا يرجون

جماعة العدل والإحسان

بمدينة ابن جرير