حذر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر من مجاعة تهدد أكثر من عشرين مليون شخص بالقرن الإفريقي بسبب الجفاف، وارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود.

وأطلق الاتحاد –وهو أكبر شبكة إغاثة بالعالم- نداء لجمع نحو 95 مليون دولار لمساعدة مليونين ومائتي ألف شخص قال إنهم على حافة المجاعة بكل من جيبوتي والصومال وكينيا وإثيوبيا.

وذكر روجيه بريك، وهو مسؤول رفيع بالاتحاد، أن قوت العديد من البشر والماشية بالمنطقة سيتوقف إلى حد كبير على موسم الأمطار المقبل, مضيفا أن الأوضاع من السهل أن تتفاقم.

وأشار بريك إلى أن فترات الجفاف بمنطقة القرن الأفريقي تستمر لمدد أطول بسبب التغير المناخي، وكشف أن مربي الماشية فقدوا على الأقل نحو ثلثي القطعان التي يملكونها.

وأكد أن هذه ربما تكون المرة الأولى في التاريخ، وفي القرن الإفريقي، التي نرى فيها أزمة بهذا الحجم لا يمكن تفسيرها بالعوامل الطبيعية ولكن بآليات وتبعات الأحداث العالمية”.

واعتبر بريك أن أرقام الأمم المتحدة “تهوّن بشدة من تقديرها للواقع” وأن تقديرات منظّمة الصليب الأحمر نفسه مازالت تستثني الوضع بالسودان.