استجابة لنداء النّصرة الّذي دعت إليه جماعة العدل والإحسان تنديدا بالحصار الصّهيوني لقطاع غزّة، تمّ تنظيم وقفتين في مدينة جرسيف عقب صلاة الجمعة. وأمام إقبال جمهور المصلّين على المشاركة القوية، فوجئ المشاركون في إحدى الوقفتين بالتّدخّل العنيف لقوّات”الأمن” المخزنية، حيث انهالت بالضرب والسّبّ على جموع المحتجّين عامدة إلى تفريقهم وإرهابهم.

بعدها تمّ اعتقال مجموعة من الإخوان المنظّمين. وقد خلّف هذا التّدخّل استياءا عميقا لدى ساكنة الحي، الّتي رددت بصوت واحد: اللّهمّ إنّ هذا منكر.

ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم.