صادق مجلس الرّئاسة في العراق يوم أمس الخميس على الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتّحدة الّتي تضع جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأمريكية وينظم وجودها في العراق حتى موعد انسحابها.

وتنصّ الاتفاقية على أن تكمل الولايات المتحدة سحب قواتها من العراق بنهاية عام 2011.

تعتبر مصادقة مجلس الرئاسة الخطوة الأخيرة في رحلة الاتفاقية الطويلة، حيث استغرق وصولها إلى هذه المرحلة أشهرا عديدة من المفاوضات المضنية.

وكانت بعض القوى السّياسية العراقية قد نجحت في تضمين الاتفاقية بندا ينصّ على إجراء استفتاء عامّ عليها في شهر يوليو المقبل.

وستوفر الاتفاقية الغطاء القانوني اللازم لبقاء القوات الأمريكية في العراق لما بعد الأول من شهر يناير المقبل، وهو موعد انتهاء مفعول “”التخويل”” الذي حصلت عليه الولايات المتحدة من الأمم المتحدة.

وتنصّ الاتفاقية على انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية بحلول الثلاثين من شهر يونيو المقبل.

إلا أنّ الاتفاقية ووجهت بمعارضة قوية من بعض القوى كالتيار الصدري الذي يطالب بانسحاب أمريكي فوري من العراق.