انتقل إلى عفو الله ورحمته الأستاذ المجاهد سيدي محمد العلوي السليماني، أحد أول من صاحبوا الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين، ورافقوه في الكثير من المواقف الجهادية، في مقدمتها: (رسالة الإسلام أو الطوفان)، إذ تكفل سيدي محمد العلوي رفقة الأستاذ أحمد الملاخ بطبع الرسالة وتوزيعها، وقد كان ثمن ذلك شهورا من الاعتقال الظالم بمعتقل درب مولاي الشريف الرهيب.

رحم الله عز وجل سيدي محمد العلوي السليماني، ذلك الرجل الذي تعلمت منه أجيال العدل والإحسان معاني الصحبة والصدق والإخلاص. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ونحن إذ ننعي الفقيد رحمه الله عز وجل وأدخله الله فسيح جنانه لكل من عرفوه وأحبوه، نخبر أن صلاة الجنازة عليه ستكون يوم الثلاثاء 2 دجنبر 2008، بعد صلاة العصر، بمسجد تركيا بحي جيليس بمراكش. ولنا عودة إلى الموضوع. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

طالع أيضا  موقع إخوان أون لاين: العدل والإحسان المغربية تنعي "السليماني" أحد مؤسسيها