“هذا عار، هذا عار، غزة في حصار” هكذا بدأ المتظاهرون برفع أصواتهم أمام المسجد العتيق بسطات بعد صلاة الجمعة ليوم 28 نونبر 2008 بمناسبة الوقفة الّتي دعت إليها جماعة العدل والإحسان للتّضامن مع المحاصرين في قطاع غزة الصامدة.

وقد لبّى النداء عشرات المصلّين ووقفوا يردّدون الشّعارات المندّدة بالحصار وسكوت الأنظمة العربية وتواطئها مع المحتلّ، وأعلنوا تضامنهم المطلق مع المحاصرين في فلسطين عموما وفي غزة خصوصا.

كما شاركت جماعة العدل والإحسان في الوقفة التّضامنية الّتي دعت إليها فعّاليات المجتمع المدني بالمدينة أمام بلدية سطات في نفس اليوم على الساعة السادسة مساء. وهذا نص البيان الذي أصدرته فعّاليات المجتمع المدني:

بيان تنديدي

فعّاليات المجتمع المدني

مدينة سطات

إحساسا بما يعانيه الشعب الفلسطيني الأبيّ عموما وسكّان قطاع غزة – غزة العزة – خصوصا على أيدي الصهاينة الآثمين، من صنوف الظلم والاضطهاد والحصار الهمجيّ والإبادة الجماعية لمليون ونصف مليون إنسان يموتون ببطء شديد على مرأى ومسمع من المنتظم الدّولي، وتنديدا بالوضع الكارثي اللاإنساني لسكان القطاع الذي خلّف معاناة إنسانية واجتماعية جرّاء ندرة الماء وقلة الغذاء، ونفاد الدّواء وانقطاع الكهرباء حتى خيّم الموت وساد الجوع وأنهكت الأجساد، وأمام الصّمت المريب للأمم المتّحدة والأنظمة العربية، ووعيا بواجب التّضامن لنصرة الحقّ ودحض الباطل، واستجابة لصرخات الأطفال واليتامى ولآلام النّساء الثّكالى ولآهات الأشاوس الأسرى، وإحياء لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، فإنّ فعّاليات المجتمع المدني بسطات أبت إلاّ أن تعبّر عن احتجاجها وتضامنها اللامشروط مع إخواننا في فلسطين من خلال هذا الموقف النّضالي أمام تضحياتهم الكبرى معلنة عمّا يلي:

1- التنديد ب:

– الحصار الصهيوني الوحشي على أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل.

– المؤامرة الدولية الصامتة على هذه المجازر البشعة.

– إدانتنا لأنظمة الدول العربية والإسلامية الخانعة لتخلّيها عن المساندة والوقوف مع قطاع غزّة الأبيّ.

2- الدعوة إلى:

– فتح المعابر من أجل تمكين قطاع غزة من إمدادات المياه والكهرباء والغذاء والرّعاية الصّحيّة.

– إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية.

– تضافر جهود جميع الهيئات الحقوقية المحلّية والدّولية وفعّاليات المجتمع المدني لتقديم المساعدة المادّية والمعنوية للشّعب الفلسطيني البطل.

– دعوتنا فعّاليات المجتمع المدني بسطات إلى مزيد من تنسيق وتنويع الأساليب دعما للقضية.

– دعوة الفصائل الوطنية والإسلامية بفلسطين إلى توحيد الصّفّ والجهود.

فعاليات المجتمع المدني بسطات