نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة أسا وقفة مسجدية تضامنية مع قطاع غزة يوم 29 ذو القعدة 1429 الموافق لـ 28/11/2008 بعد صلاة الجمعة أمام مسجد اداومليل وسط المدينة. وقد رفعت خلالها شعارات مستنكرة للحصار الظالم المضروب على إخواننا الفلسطينيين في غزّة الصّامدة من قبل الكيان الصهيوني وأذنابه، ومندّدة بسكوت الأنظمة العربية الخانعة.

وحمّل المتظاهرون لافتة تصف هذا الحصار بالجريمة ضدّ الإنسانية. وختمت الوقفة بالتّضرّع إلى الله أن ينصر أهل غزّة المرابطين ويعجّل لهم الفرج، وأن يخذل كلّ الصهاينة والمتآمرين على الشّعب الفلسطيني…

وتفاجأ المصلّون أمام المسجد قبل بداية الوقفة بسلوك استفزازي لبعض رجال السلطة وأعوانها وعناصر من القوات المساعدة في زيّ مدني، حيث حاولوا منع الوقفة وانتزاع اللاّفتات من أيدي أعضاء الجماعة بعنف.. إلاّ أنّ صمود الحاضرين وتشبّثهم بحقّهم في تنظيم وقفة سلمية تضامنيّة أفشل كلّ المحاولات اليائسة لمنع الوقفة وجرّ المتظاهرين إلى العنف..