بمناسبة الحصار الظالم المضروب على إخوتنا في فلسطين عموما وعلى قطاع غزة خصوصا من طرف الكيان الصهيوني الغاشم المدعم من طرف الاستكبار العالمي، أمريكا ومن معها، وأمام الصمت العربي الرهيب، واستجابة للنداء النصرة والفداء الواجب في حقنا، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الجديدة وقفة تضامنية يوم الجمعة 29 ذي القعدة 1429 الموافق لـ28 نونبر 2008 بعد صلاة الظهر عرفت حضورا مكثفا لأبناء المدينة وأعضاء الجماعة.

وعبر الحاضرون بشعارات مدوية عن التضامن اللامشروط مع إخوتنا في القطاع مستنكرين السياسية الاستكبارية العالمية منددين بالتآمر والصمت الرهيب لأنظمتنا العربية داعين مكونات الساحة الفلسطينية إلى الوحدة والصمود حتى النصر والمجتمع الإسلامي والدولي إلى التدخل السريع لرفع الحصار، لتختم الوقفة في جو من الإيمان والخشوع بدعاء جامع سائلين فيه المولى عز وجل النصر والتمكين لإخوتنا في فلسطين خصوصا ولأمتنا عموما إنه نعم المولى ونعم النصير.