أرجأ البرلمان الأوروبي الأربعاء التصويت المقرّر على تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والكيان الإسرائيلي للتّعبير عن تنديده بالسّياسة الإسرائيلية حيال الفلسطينيين وخصوصا الحصار المفروض على قطاع غزة.

وأعلن رئيس مجموعة اليسار الوحدوي الأوروبي “الشيوعيون” فرانسيس فورتز لدى افتتاح الجلسة العامة إرجاء تصويت البرلمان على هذا الاقتراح إلى اليوم الذي ستعطي فيه (إسرائيل) “إشارات جدية عن حسن نية تترجمها بنتائج ملموسة على الأرض”.

وحظي هذا الموقف بدعم الخضر والاشتراكيين. وأوضحت الاشتراكية فيرونيك دو كيسر “إن حصار غزة يسبب آلاما لا يمكن التساهل حيالها”.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي أوصت مع ذلك البرلمان بدعم اقتراح الدول الـ 27 في الاتحاد الأوروبي المتمثل بالسماح للكيان الإسرائيلي بالمشاركة في غالبية برامج الاتحاد مثل حماية المستهلكين، البرامج الثقافية والأبحاث…

وأوضحت دو كيسر “إنها إشارة إيجابية حيال إسرائيل، لكن الفرصة السياسية الحالية أرغمتنا على إرجاء التصويت بالنظر إلى تفاقم الوضع في غزة”.