بدعوة من مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وبمناسبة اليوم العالمي للتّضامن مع الشعب الفلسطيني المقهور وخاصة غزّة الجريحة، خرج طلاب العاصمة الرباط بعد صلاة الجمعة مباشرة في وقفة احتجاجية تضامنا مع غزة في محنتها وحصارها الذي دام ما يقارب ثلاث سنوات. وقد رفع المحتجّون شعارات مندّدة بسياسة الكيان الإسرائيلي وأمريكا تجاه الشعب الفلسطيني والعراقي كذلك.

انطلقت الوقفة بالشّعارات، وانضمّ إليها حشد كبير من المصلّين والمصلّيات، ثمّ اختتمت بتلاوة بيان من نائب الكاتب العام لمكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والذي دعا كافة الأحرار والغيورين في هذا البلد وفي جميع بلدان العالم إلى التّدخّل لوضع حدّ للمجازر الإسرائيلية في غزة وفي كافة مدن فلسطين الأبية.

ولم تخلُ الوقفة كذلك من حضور عناصر الاستعلامات ورجال المخابرات وأيضا رجال القوات المساعدة والشرطة، حيث طوّقوا الوقفة التي دامت ما يقارب ساعة من الزمن.

وفي ما يلي البيان الختامي للوقفة الصادر عن مكتب الفرع.

بيان ختامي

استجابة لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني وتخليدا لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، نظّم مكتب فرع جامعة محمد الخامس بمدينة الرباط يوم الجمعة 28 نونبر أمام مسجد الحي الجامعي وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الذي يعيش مأساة بشيوخه ورجاله، بشبابه وأطفاله ونسائه، فضلاً عن مرضاه الذين يرقدون على الأسرة في انتظار موت محقق، وسط إصرار الصهاينة على غلق المعابر التجارية، فانقطاع الكهرباء ومياه الشرب وغاز الطهي والوقود مازال مستمرا،” لا خبز، لا إنارة، لا تدفئة، لا وقود يعني ببساطة لا حياة”، مدعومين في ذلك بتخاذل الأنظمة العربية، بل بتواطئها، خاصةً بعد أن فشل حصارهم الغاشم الممتدّ لأكثر من سبعة أشهر في كسْر شوكة حركات المقاومة الفلسطينية.

أيتها الجماهير الطلابية

أيها الأحرار في كل مكان

إننا في مكتب فرع جامعة محمد الخامس إذ نخلّد اليوم العالمي للتّضامن مع الشّعب الفلسطيني والقلب يعتصره الألم جرّاء المجزرة الرهيبة في قطاع غزة، نعلن ما يلي:

– تنديدنا الكامل بالحصار المفروض على الشعب الفلسطيني عامّة وسكّان غزّة خاصة

-تحميلنا أنظمة الذّل والعار العربية مسؤولية جريمة تجويع وخنق الشعب الفلسطيني

– انطلاقا من مبادئنا الرصينة، نعلن تأييدنا ودعمنا الكامل لقوى المقاومة، وتبرؤنا الكامل من روّاد الانبطاح والتزلّف والتّطبيع، ومن ممارساتهم المنبوذة

-انخراطنا الكامل في ترسيخ خيار المقاومة فكرا وسلوكا وممارسة، واستعدادنا للتّعاون مع كلّ من يفتل في هذا الحبل.

غزة لا تبكِ واركعي لله فالنصر من عند الله

“وهو على نصرهم إذا يشاء قدير”

حرر يومه الجمعة 28 نونبر 2008

عن مكتب الفرع

الكاتب العام