تضامنا مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة الجريحة ورفضا للصمت العربي الرهيب والتواطؤ الدولي المكشوف إزاء القتل البطيء لمليون ونصف مليون إنسان في القطاع، نظمت جماعة العدل والإحسان نهاية الأسبوع في العديد من المدن المغربية وقفات احتجاجية وتحركات شعبية عبرت من خلالها عن دعمها اللامشروط لصمود أهل غزة العزة ودعوتها الفورية لرفع هذا الحصار اللاإنساني غير المسبوق.

حيث خرج أعضاء الجماعة رجالا ونساء والمتعاطفون معها وأبناء مدن المغرب في كثير من الوقفات المسجدية في وجدة وتاونات وأكادير والدار البيضاء وبني ملال والناظور والمحمدية وطنجة… تعدت 90 وقفة احتجاجية ضدا على الوضع المأساوي في غزة الجريحة، وعبر الحاضرون فيها من خلال شعاراتهم وكلماتهم وأعلامهم ولافتاتهم عن معايشتهم لآلام الفلسطينيين ومتابعتهم لواقع غزة الفاقد لأبسط مقومات الحياة الكريمة وأدنى أساسيات العيش الإنساني.

كما شجبت الجماعة، من خلال هذه الوقفات، الموقف العربي المتخاذل والذي عبر عنه وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم يوم 26 نونبر الماضي في القاهرة، بل وانخراط بعض الدول في حصار غزة ومنع مرضاها من الدواء وطلبتها من الدراسة وحجاجها من التوجه إلى بيت الله الحرام. كما استنكرت التواطؤ الدولي بإعطاء الضوء الأخضر للكيان الصهيوني والذي شدَّد خناق الحصار وحوَّل حياة سكان غزة إلى جحيم حقيقي.

وقد ناشدت البيانات التي صدرت عن مؤسسات الجماعة في مختلف هذه الوقفات مختلف القوى الحية إلى تصعيد الضغط وتكثيف التحرك حتى يرفع هذا الحصار العار، كما أكبرت صمود نساء ورجال وأطفال غزة أمام هذا الاستكبار العالمي، سائلة الله تعالى لهم المدد والعون والنصر والفرج.