يوم الجمعة 28 نونبر 2008، عاد الوفد المغربي بعد مشاركته في ملتقى حق العودة بدمشق أيام 23 و24 نونبر 2008، وقد ضم الوفد أكثر من 40 عضوا مشاركا، مثل مختلف الشرائح السياسية بالمغرب، على رأسها جماعة العدل والإحسان التي شكل أعضاء وفدها في الملتقى ما يفوق نصف الوفد المغربي المشارك.

حضور متميز

ضم الوفد المغربي شخصيات وطنية بارزة كالأستاذ بن سعيد آيت إيدر والأستاذ خالد السفياني والأستاذ عبد الصمد بلكبير، أما وفد الجماعة فكان من بين أعضائه الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم العدل والإحسان، والأستاذ عبد الصمد فتحي منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، والأستاذة غزلان البحراوي عضو الأمانة العامة وعضو مؤسس لاتحاد نساء من أجل القدس، والأستاذ مصطفى الريق أمين القطاع النقابي للجماعة وعضو الأمانة العامة ونائب منسق هيئة النصرة.

كان للوفد المغربي حضور في أغلب فعاليات الملتقى، الذي تضمن أوراشا للعمل ومحاضرات ومعارض .. غير أن جلسة الافتتاح والاختتام أهم ما ميز الملتقى، حيث أجمع كل المشاركين على مجموعة من المواقف الداعمة لحق العودة.

والمشاركة الهامة في ملتقى حق العودة، التي تجاوزت أربعة آلاف مشارك، جعلت منه محطة غنية للتعارف والتواصل بين مختلف الوفود العربية والإسلامية والشخصيات الدولية، كما جعلت منه فرصة لتقريب وجهات النظر وتقوية الروابط والتقريب بين الشعوب بما يخدم قضايا الأمة، في مقدمتها القضية الفلسطينية.

ومن الشخصيات البارزة التي شاركت في الملتقى السادة: خالد مشعل، رمضان عبد الله شلاح، فروق قدومي، معن بشور،عبد العزيز السيد، أكبر محتشمي، فتحي يكن، فهمي هويدي، منير شفيق، عزام التميمي، عبد الله النفيسي…

أنشطة مكثفة

وقد قام وفد جماعة العدل والإحسان، في إطار الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، بزيارة تفقدية لعدد من المخيمات الفلسطينية بدمشق، في مقدمتها مخيم اليرموك، ليقف على الأوضاع المزرية للاجئين الفلسطينيين، كما زار بيوت عائلات فلسطينية هُجرت من أراضيها بفلسطين منذ 1948، ووقف على معاناتها… كما زار مقبرة الشهداء للترحم على أرواح الشهداء.

وقام أعضاء من الوفد المغربي بزيارة الجولان، خاصة مدينة القنيطرة للوقوف على الدمار الذي اقترفه الإسرائيليون، حيث دمروا البيوت وتركوا المدينة عبارة عن خراب، ولم يفت الزائرون الوقوف على قبور الجنود المغاربة، الذين استشهدوا في سبيل الله دفاعا عن فلسطين، والذين أبلوا البلاء الحسن..

واغتنم الوفد المغربي فرصة وجوده بدمشق ليقوم بزيارة قبر صلاح الدين الأيوبي رحمه الله، لما ترمز له زيارة قبره من ارتباط وصلة بالقضية الفلسطينية وبالقدس الشريف والمسجد الأقصى. وبالموازاة تمت زيارة بعض المآثر التاريخية الإسلامية الهامة للاستبصار والاعتبار ..

قافلة طبية

وفي إطار التضامن نظم وفد هيئة النصرة للجماعة قافلة طبية بتنسيق مع الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني جابت بعض مخيمات اللاجئين، ساهم فيها أطباء من الوفد بفحص ومعالجة كثير من الحالات المعروضة عليه. وقد ترك هذا العمل انطباعا طيبا في نفوس الحاضرين.

وجدير بالذكر أن هذا الملتقى تزامن مع إرسال الشعب المغربي قافلة أدوية لقطاع غزة المحاصرة، بمبادرة من فعاليات المؤتمرات الثلاث: المؤتمر القومي والمؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية. وقد ساهمت جماعة العدل والإحسان من خلال الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة في جمع ما يزيد عن طن من الأدوية.

وصاحب القافلة من المغرب إلى الديار المصرية وفد من بين أعضائه الأستاذ فتح الله أرسلان، والأستاذ خالد السفياني، والدكتور الغوثي، والدكتور رضى بن خلدون، والأستاذ عبد الإله المنصوري.

وقد سلمت الأدوية إلى الهلال الأحمر المصري، وينتظر أن تسلم إلى قطاع غزة المحاصر، وذلك بعد تعثر دخولها إلى مصر، بسبب تعقيد الإجراءات..