برَّأت المحكمة الابتدائية بمدينة بني ملال يوم الأربعاء 26/11/2008 الأستاذ كمال البازي، القيادي في جماعة العدل والإحسان ببني ملال، مما نسب إليه من تهمة “كسر أختام موضوعة بأمر من السلطة”.

وتعود فصول القضية إلى الاعتقال التعسفي الذي تعرض له 150 عضوا من جماعة العدل والإحسان في أواسط ماي 2006 من مجلس النصيحة ببني ملال (مجلس تربوي داخلي يعقده أعضاء الجماعة)، والذي بموجبه ادعى المخزن المحلي ببني ملال أنه وضع أختاما على باب قبو(la cave) بيت الأستاذ كمال البازي.