رفضت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” دعوة وزراء الخارجية العرب، لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، للاستمرار برئاسة السلطة إلى حين إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، فيما قررت سلطات الاحتلال وقف المساعدات الغذائية المحدودة التي سمحت بدخولها لقطاع غزة في الأيام الماضية.

وقالت حماس إن قرار المجلس الوزاري “يعني عمليا التمديد لولايته، وهو ما يتعارض مع القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية من ناحية، ولا يخدم المصالحة الفلسطينية من ناحية أخرى ويعمق الانقسام”.

وشددت الحركة على أنه كان من الأولى أن يطرح هذا الأمر على طاولة الحوار الفلسطيني دون تدخل عربي.

من جانبه قال الناطق باسم حماس فوزي برهوم إن “الشرعية لا تفرض من الخارج، وإنما تأتي من صناديق الاقتراع، وبما يتفق مع الدستور الفلسطيني”.

كما انتقدت حماس عدم دعوة المجلس الوزاري العربي للسلطة الفلسطينية لوقف الحملة الأمنية التي تشنها الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية، ضد عناصر الحركة وفصائل المقاومة الأخرى.

وشددت الحركة على تمسكها بخيار الحوار “كوسيلة حضارية” وعملية للخروج من حالة الانقسام السياسي الداخلي.