أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية ومجلس الاحتياط الفيدرالي عن إطلاق برنامجين جديدين لإتاحة 800 مليار دولار أمام الراغبين في الحصول على قروض مالية وذلك في محاولة جديدة لتنشيط سوق الائتمان.

وقال وزير الخزانة هنري بولسون في مؤتمر صحفي أن تلك الأداة الجديدة تستهدف تمويل إصدار سندات غير مدعومة بأصول عقارية بهدف زيادة عمليات الإقراض للمستهلكين والشركات الصغيرة التي تعدّ هامة للغاية بالنسبة للاقتصاد الأمريكي.

وأضاف أن السندات المدعومة بأصول مملوكة للمستهلكين تشكل مصدرا للسيولة بالنسبة للمؤسسات المالية التي تقوم بتقديم قروض للمشروعات الصغيرة والمستهلكين بضمان حكومي مثل قروض شراء السيارات وقروض الطلاب وكروت الائتمان.

وأضاف أن وزارة الخزانة سوف تقوم بتقديم 20 مليار دولار كحماية ائتمانية إلى مجلس الاحتياط الفيدرالي الذي سيقوم بدوره بتوفير أداة إقراض بضمان السندات المدعومة بأصول تتيح 200 مليار دولار للمقترضين وذلك لدعم أنشطة الإقراض للمستهلكين.

واعتبر بولسون أن توفير تلك السيولة سوف يمكن العديد من المؤسسات من زيادة أنشطة الإقراض ومن ثمّ يتيح المزيد من القروض للمستهلكين والمؤسسات الصغيرة بتكلفة أقل.

ومن ناحيته أعلن مجلس الاحتياط الفيدرالي عزمه تخصيص 500 مليار دولار لشراء سندات بدعم عقاري مدعومة من مؤسسات “فاني ماي” و”فريدي ماك” و”جيني ماي” وهي المؤسسات الحكومية الثلاثة التي ترعاها الحكومة وتعمل على تمويل الشركات الخاصّة العاملة في الإقراض العقاري كما سيقوم بتخصيص 100 مليار دولار إضافية لشراء قروض مباشرة مصدرة من جانب هذه المؤسسات.