ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية نصًب مساء أمس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “رئيسا لدولة فلسطين”، وقد أعلن عباس لدى افتتاح المجلس عزمه الدعوة لانتخابات مبكرة حال استمرار تعثر الحوار الفلسطيني، لكن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عدت ذلك أمرا مخالفا للقانون والدستوروأعلنت رفضها لاقتراح عباس ولأي قرارات يخرج بها المجلس المركزي، وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن تصريحات عباس تؤكد “نيته المبيتة في إفشال الحوار”.

كما رفض القيادي في الحركة محمود الزهار إعلان عباس بخصوص الانتخابات “جملة وتفصيلا”، واعتبر قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية “ليست ملزمة إلا لحركة فتح وما يدور في فلكها”.