أصدر مثقفون وناشطون شيعة عرب أمس بيانا يدعو إلى «تصحيح مسار الطائفة الشيعية في الوطن العربي». وقد وقع البيان 11 كاتبا وناشطا، غالبيتهم من السعوديين، دعوا إلى مراجعات فكرية لأركان أساسية في المعتقدات الشيعية، ومنها نظرية «ولاية الفقيه»، معلنين رفضهم لنظام المرجعية والتقليد. وطالب موقعو البيان «أبناء الشيعة في جميع الدول العربية إلى التوقيع عليه، ليكون حجر الأساس لبدء عهد جديد من العلاقة الايجابية المثمرة بين الشيعة العرب ودولهم، وإخوانهم المواطنين».

كما أعلن موقعو البيان رفضهم نظرية ولاية الفقيه بالقول: «لا نعتقد بما يسمى ولاية أمر المسلمين أو النيابة عن الإمام المعصوم باي عنوان وولاؤنا فقط لاوطاننا وشعوبنا وأمتنا».

ودعا البيان «أبناء الشيعة إلى مراجعة ممارستهم لبعض الشعائر الدينية كالضرب على الصدور والتطبير، وضرب الظهر بسلاسل حديدية»، مؤكدا أن «هذه الممارسات لا تجلب سوى تنفير المسلمين وغير المسلمين من الإسلام والتشيع».