قال نافذ عزام القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي: إن لقاء وفد الجهاد الإسلامي الذي جرى أمس مع قيادة حركة حماس بحضور رئيس الوزراء إسماعيل هنيه كان معمقاً وجديا ناقش عدة قضايا ملحة في الساحة الفلسطينية من بينها قضية الحوار ومسألة التهدئة.

وقال عزام: إن حركة الجهاد الإسلامي أكدت خلال اللقاء على ضرورة الاستمرار في مساعي الحوار وبذل كل ممكن في سبيل تهيئة المناخات الملائمة لاستئناف الحوار منعاً لمزيد من الانقسام والصدام في الساحة الفلسطينية.

وأضاف أن حماس لديها وعي بحساسية اللحظة وضرورة تضافر الجهود للخروج من الأزمة الراهنة .. مشددا على أن هذا لن يكون كافياً طالما لم تتخذ خطوات عملية حقيقية في اتجاه السعي نحو طاولة الحوار، وأوضح أن هناك توافقا في رؤية حركتي فتح وحماس لأهمية ترتيب البيت الداخلي كأولوية لتدعيم وتعزيز المقاومة والصمود الفلسطيني.