ذكر موقع إلكتروني إخباري صهيوني يختص بالشؤون الأمنية والاستخباراتية، أن جهاز المخابرات الصهيوني والذي يعرف بالـ “شين بيت” استطاع الليلة الماضية دخول مكتب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وتصوير أجزاء كثيرة ومهمة من مستنداته الشخصية، وذلك بالتنسيق مع جهاز المخابرات الفلسطيني، وبإذن مسبق من رئيس السلطة محمود عباس.

وقال الضابط في الشين بيت الصهيوني: “إنه شارك في حملة التفتيش والبحث عن مستندات وصفها بالمهمة وبالغة الخطورة لإكمال التحقيقات في ملف تشكيل ياسر عرفات “كتائب شهداء الأقصى” وتمويلها وتسليحها وذلك أبان عملية السور الواقي”، مؤكداً في الوقت نفسه قيام وحدة مشتركة بين المخابرات الفلسطينية والشين بيت الصهيوني بدخول مكتب الرئيس الراحل ياسر عرفات وتفتيشه، وذلك بغية جمع أدلة تثبت تورط الرئيس الراحل في أعمال “عنف وإرهاب تمس عملية السلام”، حسب تعبير الموقع الصهيوني.

وأكد الضابط الصهيوني في حديثه الصحفي “أن الدخول كان بالتنسيق الكامل مع ضباط كبار في جهاز المخابرات الفلسطيني، وبعلم رئيس السلطة محمود عباس، وجاءت بهدف إكمال التحقيق في ملف مشاركة عرفات بأعمال “عنف وإرهاب”، حسب تعبيره، ودعم وتمويل مجموعات مسلحة تقوم بعمليات ضد العملية السلمية، وذلك لتقديم التقرير للإدارة الأمريكية التي تنتدب من طرفها من يشرف على تطبيق الشق الأمني في خارطة الطريق.