طلب رؤساء أكبر ثلاث شركات أمريكية لصناعة السيارات وهي فورد وجنرال موتورز وكرايزلر، دعما ماليا من الكونجرس بقيمة 250 مليار دولار.

وقال رؤساء الشركات الثلاث أمام جلسة استماع في مجلس الشيوخ إنه دون تدخل حكومي بخطة إنقاذ فإن شركاتهم ستكون معرضة للانهيار محذرين مما سيمثله ذلك من مخاطر أوسع على الاقتصاد الأمريكي.

وقال ريك واجونر الرئيس التنفيذي لجنرال موتورز لأعضاء لجنة البنوك في مجلس الشيوخ إن التكهنات التي تحيط بمستقبل صناعة السيارات ليست نتيجة سوء إدارة من الشركات وإنما بسبب الأزمة المالية العالمية المتفاقمة.

ويقول مسؤولو الشركات الكبرى إن انهيار صناعة السيارات سوف يؤدي لنتائج كارثية منها فقدان ثلاثة مليون وظيفة في العام الأول فقط.

وحذر آلان مولالي رئيس فورد من أن انهيار شركة واحدة سيكون له عواقب وخيمة واسعة.

وقال “إن هذه الصناعة متداخلة، نحن نمثل 10% من الناتج القومي الأمريكي وإذا تعرضت إحدى الشركات لمصاعب خطيرة فسوف ينعكس ذلك على كامل الصناعة”.

ويعمل قادة الكونجرس في الكواليس للتوصل إلى صيغة وسط يتم بمقتضاها منح صناعة السيارات بعض الدعم المالي قبل نهاية العام، رغم أن هذا الاحتمال يظل ضعيفا.