يتوقع أن يوافق زعماء العالم المجتمعون بقمة العشرين في واشنطن على تبني نظام للإنذار المبكر للتحذير من مشكلات مالية قادمة، وأن يعلنوا التزامهم بتطبيق قواعد محاسبية أكثر تشددا لمنع حدوث أزمات في المستقبل كالتي تعصف بأسواق المال حاليا.

وسيراقب نظام الإنذار المبكر ظهور أي إشارات لتطور مشكلة كتلك التي أدت إلى انهيار سوق قروض الرهن العقاري بالولايات المتحدة، بينما يناط بمجموعة عمل عالمية مهمة مراقبة المؤسسات المالية العالمية لتبادل الملاحظات حول أماكن المخاطر.

وقد تجمع في واشنطن عشرون زعيما في أكبر قمة عرفتها العاصمة الأميركية منذ عقد كامل يمثلون الدول الصناعية والنامية الرئيسية في العالم بهدف زحزحة الاقتصاد العالمي عن حافة الكارثة، ودراسة هيكلية النظام المالي العالمي لمنع حدوث أزمات مماثلة في المستقبل.

ونقلت رويترز عن مصادر القول إن الرئيس بوش سيطالب في مسودة بيان ختامي يصدر السبت بعد نحو خمس ساعات من القمة بخطة عمل تتضمن اقتراحات محددة.

ويقول الزعماء الأوروبيون الذين مارسوا ضغوطا على الإدارة الأميركية لإعلان خطة العمل هذه، إن الأزمة المالية أظهرت أن هناك حاجة للمزيد من قواعد السوق الأكثر تشددا لتقييد الحرية الرأسمالية.