قال جيريمي هوبز المدير التنفيذي لجمعية الإغاثة أوكسفام ومقرها بريطانيا إن غزة قد تواجه كارثة ما لم ترفع (إسرائيل) الحصار عنها فورا.

جاء ذلك بعد أن دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون (إسرائيل) إلى السماح فوراً بإدخال إمدادات الوقود والمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

كما طالب بان المسؤولين الإسرائيليين باستئناف تسهيل أنشطة الوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وكافة الوكالات الإنسانية، بما في ذلك السماح بوصول موظفي الأمم المتحدة والموظفين الإنسانيين بدون عراقيل.

وبسبب عدم وجود وقود، تعاني أجزاء واسعة من القطاع من انقطاع في الكهرباء يصل إلى ثماني وحتى 12 ساعة في اليوم.

وكانت الأونروا قد اضطرت إلى قطع المساعدات الغذائية عن نصف سكان غزة البالغ عددهم نحو 1.5 مليون شخص، بسبب نفاد المواد الغذائية من مخازنها في القطاع المحاصر.

وقد دعت منظمة العفو الدولية بدورها (إسرائيل) إلى السماح بإدخال الإمدادات الضرورية للقطاع ووضع حد لما تعتبره “العقاب الجماعي” لسكان القطاع. وتعتبر المنظمة أن تشديد الكيان الإسرائيلي في الآونة الأخيرة لإجراءات الحصار على قطاع غزة زاد من تفاقم الأوضاع الإنسانية في المنطقة.