كشف مصدر قانوني عن أن وزارة الداخلية المغربية بدأت تراجع أسلوب إغلاقها أكثر من ستين دارًا لتعليم القرآن الكريم بدعوة بعض المسؤولين عن الجمعيات إلى حلها أو التوقيع على التزامٍ بشروط تضعها تحت وصاية الدولة.

وقال عبد المالك زعزاع محامي بهيئة الدار البيضاء: إن بعضَ الجمعيات وصل إليها استدعاءات من المحاكم تدعوها إلى الحضور لحل نفسها، إلا أن هذا لا يمنع جمعيات أخرى من التقدم إلى المحاكم الإدارية بالمغرب لتسجيل دعوى قضائية ضد وزارة الداخلية بعد تسلُّمها نص جواب وزير الداخلية عن أسئلة حول أسباب إغلاق دور قرآنية في إحدى جلسات مجلس النواب المغربي.