تراجعت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها منذ شهر مايو لعام 2005، وسجلت في لندن 50,60 دولاراً للبرميل، وذلك بعدما خفضت الوكالة الدولية للطاقة توقعاتها للطلب العالمي. فمع بدء الجلسة الصباحية للتعاملات بلغ سعر برميل نفط برنت بحر الشمال تسليم ديسمبر المقبل هذا المستوى (50,60 دولاراً)، وهو أدنى مستوى له منذ ثلاث سنوات ونصف السنة، قبل أن يعاود الارتفاع إلى مستوى 52,11 دولاراً للبرميل.

في المقابل، سجل الخام الاميركي غرب تكساس الخفيف 55,01 دولاراً بانخفاض مقداره 1,15 دولار عن سعر الإقفال أول أمس.

وجاء تأثر السوق أمس نتيجة تخفيض الوكالة الدولية للطاقة لتوقعاتها بشأن الطلب العالمي، حيث خفضت الوكالة مجددا توقعاتها في 2008 و2009، ملاحظة في الوقت ذاته ارتفاع الطلب على النفط خلال أكتوبر، وذلك في تقريرها الشهري الذي نشرته أمس.

وتوقعت الوكالة أن يبلغ معدل سعر برميل النفط 80 دولاراً في2009، في تراجع واضح مقارنة مع توقعاتها السابقة خلال الأشهر الثلاثة الماضية بأن يكون سعر البرميل 110 دولارات. وخفضت الوكالة، التي تدافع عن مصالح الدول الصناعية المستهلكة للنفط، توقعاتها للطلب العالمي على النفط الى 86,2 مليون برميل يوميا في 2008 و86,5 مليون برميل يوميا في 2009. وأوضحت أن هذا الخفض ناجم عن تباطؤ نمو إجمالي الناتج المحلي العالمي الذي توقعه صندوق النقد الدولي.

ومن المتوقع أن ينخفض طلب دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية على النفط بنسبة 2,7% في 2008 و1,6% في 2009 بسبب «تدهور الظروف الاقتصادية» في أميركا الشمالية ودول المحيط الهادئ وتوقعات انكماش اقتصاديات دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.