استنكر خالد السفياني، منسق مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، استقبال وفد إسرائيلي للمشاركة بمؤتمر الشغل والتشغيل المنظم بمراكش يومي الأحد والاثنين الماضيين، في وقت تشن فيه (إسرائيل) غاراتها على الفلسطينيين بقطاع غزة وتمنع تزويدهم بالوقود.

كما ندّد بمشاركة قادة إسرائيليين لهم تاريخ حافل بالجرائم بحق فلسطين وشعبها في مؤتمر الأديان الذي نظمته الأمم المتحدة إلى جانب قادة عرب ومسلمين.

وقال السفياني “كيف يحلو للقادة والمسؤولين العرب أن يتناولوا وجبة الغداء والعشاء مع (الرئيس الإسرائيلي شمعون) بيريز صاحب جريمة قانا الأولى ويتبجح بالسلام والحوار”.

يُذكر أن محاولات التطبيع بين تل أبيب والرباط تصاعدت هذه الأيام، من ذلك مشاركة الفيلم الإسرائيلي “حقول التوت” بمهرجان الفيلم الوثائقي بمدينة أكادير، وقبول مخرج مغربي عرض فيلم له بعنوان “وداعا أمهات” في (إسرائيل)، ويتحدث الفيلم عن هجرة اليهود المغاربة نحو الكيان الإسرائيلي غداة قيامه، ناهيك عن التطبيع الاقتصادي بتصدير منتجات إسرائيلية إلى المغرب تحت غطاء أوروبي.