أقدمت قوات الدرك والمخابرات بمدينة الناظور، يوم الإثنين 10 نونبر 2008، على اقتحام بيت كان يعقد به مجلس النصيحة، ليتم اعتقال العالم الجليل الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان رفقة 60 عضوا من الجماعة، كانوا في مجلس للنصيحة، وهو مجلس لذكر الله عز وجل وقيام الليل وقراءة القرآن وتدارسه.

وبعد أن تم حجز عدد من كتب الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين، كانت موجودة بمكتبة صاحب البيت، تم اقتياد الجميع إلى مركز الدرك ببلدية “أزغنغان” التي تبعد عن مدينة الناظور بحوالي 6 كيلومترات، ولم يتم الإفراج عنهم إلا في ساعة متأخرة من الليل.

وجدير بالذكر أن اقتحام البيت تم مرة أخرى دون إذن من وكيل الملك، وعند الاستفسار عن سبب الاعتقال كان الجواب المعتاد: “إنها التعليمات”.