التقى الرئيس الأمريكي المنتخب “باراك أوباما” الرئيس “جورج بوش” أمس الإثنين في البيت الأبيض للمرة الأولى في مقر الرئاسة، وأجرى معه أول مباحثات، حول مواجهة التحديات التي تنتظره لدى تسلمه الرئاسة يوم 20 يناير المقبل.

وناقش الرئيس المنتخب مع بوش عددًا من المسائل منها ترتيبات انتقال السلطة والاقتصاد الأمريكي المتداعي وحرب العراق.

جاء ذلك عقب فوز أوباما الكاسح بعد حملة انتخابية استمرت نحو عامين ركز خلالها على شعار التغيير، خاصة فيما يتعلق بسياسات بوش الاقتصادية والخارجية.

وأعلن بوش الذي ساعدت شعبيته المنهارة على فوز أوباما والديمقراطيين بأغلبية قوية في الكونجرس خلال انتخابات الثلاثاء الماضي، أنه سيبذل كل ما بوسعه لمساعدة أوباما في الفترة الانتقالية.

وصرح بوش بأنه سيحرص على أن يكون أوباما على علم بكل القرارات الهامة التي يتخذها خلال فترة الشهرين الانتقالية خاصة فيما يتعلق بالاقتصاد وحرب العراق.

وكان جورج بوش قال صباح اليوم التالي لإعلان نتائج الانتخابات الرئاسية: “سيكون مشهدا مثيرا رؤية أوباما وزوجته ميشيل وابنتيه الجميلتين وهم يدلفون من أبواب البيت الأبيض”.

ويزور عادة الرؤساء المنتخبون البيت الأبيض قبل تسلمهم السلطة للتعرف على مقرهم الجديد، ومعرفة كافة التفاصيل من الرئيس.