أعلنت وكالة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا” أن ثقب طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية “أنتاركتيكا”، عاد للاتساع مجدداً خلال العام 2008 الجاري، ليسجل خامس أكبر اتساع في مساحته منذ بدء مراقبته قبل 30 عاماً.

وقال عالم الغلاف الجوي الأرضي في مركز “غودارد للطيران الفضائي”، التابع لوكالة ناسا، بول نيومان، إن مساحة ثقب الأوزون بلغت حوالي 10.5 مليون ميل مربع (أي أكثر من 27.1 مليون كيلومتر مربع)، خلال سبتمبر/ أيلول الماضي، معتبراً أن هذا المعدل من الاتساع يُعد “كبيراً نسبياً.”

وأضاف نيومان أن ثقب الأوزون تراجع اتساعه العام الماضي إلى 9.7 مليون ميل مربع (أكثر من 25 مليون كيلومتر مربع)، مقارنة بحجمه العام السابق، والذي بلغ 11.5 مليون ميل مربع (أي ما يعادل نحو 30 مليون كيلومتر مربع)، وفقاً لما نقلت أسوشيتد برس.

وبحسب تقديرات العلماء فإن مساحة ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية، ما زالت أكبر من مساحة قارة أمريكا الشمالية، حيث يُلقى باللوم على الأنشطة البشرية في اتساع مساحة الثقب، الذي يُعتقد أنه يبلغ ذروته في سبتمبر وأكتوبر من كل عام.