يعقد اتحاد كتاب المغرب، مؤتمره السابع عشر يومي 27 و28 من الشهر الجاري، وفيه يتم تداول أسماء المرشحين لرئاسة هذا الاتحاد.

وينعقد المؤتمر القادم في ظل مجموعة من التساؤلات حول طريقة تدبير وتسيير هذا الاتحاد بعدما وصفه بعض الأعضاء بأنه تحول إلى وكالة تجارية، وأن الهياكل المسيرة له في حاجة إلى تغيير سواء على المستوى المركزي أو على مستوى الفروع، التي تعرف هي الأخرى العديد من المشاكل.