بدعوة من فروع النقابات التعليمية بطاطا، وبمشاركة الهيئات السياسية والجمعوية والحقوقية بما فيها جماعة العدل والإحسان، خرجت جموع غفيرة من ساكنة الإقليم رجالا ونساء وأساتذة وتلاميذ ومعطلين في مسيرة حاشدة يوم الثلاثاء 4 نونبر 2008 انطلقت من ساحة المسيرة وجابت أهم شوارع المدينة مرورا بمبنى النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية.

وفي هذا الصدد أصدرت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بطاطا بيانا تضامنيا مع المحتجين أشارت فيه إلى الوضع الكارثي الذي يعانيه قطاع التعليم بالإقليم، مبرزة أهم الاختلالات التي تعاني منها المدرسة العمومية. مما ينذر بموسم دراسي مفتوح على كل الاحتمالات إذ إلى حدود الساعة ما زال سكان مجموعة من الدواوير يقاطعون الدراسة بعدم إرسال أبنائهم إلى مؤسساتهم التعليمية ناهيك عن الاحتجاجات اليومية للتلاميذ بالثانويات. (انظر بيان الدائرة السياسية بطاطا).

الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

لجنة الإعلام

طاطا في: 4 نونبر 2008