حمّلت الحكومة الفلسطينية –المقالة- برئاسة إسماعيل هنية الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن العدوان الذي وقع في عدة مناطق شرق وسط وجنوب قطاع غزة والنتائج المترتبة عليه سياسياً وميدانياً.

واعتبر طاهر النونو الناطق باسم الحكومة في تصريح له أن الهجوم الذي نفذته دبابات الاحتلال مدعومة بالمروحيات والمقاتلات الصهيونية وعمليات القصف المكثف باتجاه منازل وأراضي المواطنين في القطاع “خرق خطير لتفاهمات التهدئة التي تم التوصل إليها برعاية مصرية منتصف العام الجاري، ويعتبر الأخطر في سلسلة الخروقات التي تقوم بها قوات الاحتلال، وخاصة عدم الالتزام باستحقاقات التهدئة من إدخال للمواد الضرورية والمطلوبة للمواطنين في القطاع”.

وحذّر الاحتلال من محاولة “تصدير أزماته الداخلية على حساب دماء وأمن واستقرار شعبنا، ونؤكد على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه أمام هذا العدوان الغادر ولا نقبل أي مبررات للاحتلال في تفسير ما يجري وسط قطاع غزة وعلى الاحتلال وقف عدوانه وسحب قواته فوراً”.