أكد أياد السامرائي رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة التوافق العراقية أن السياسة الأمريكية بالنسبة للعراق والشرق الأوسط واحدة و ثابتة ولن تختلف طريقة تنفيذ هذه الاستراتيجية بين حزب وآخر وحكومة وأخرى.

وقال أن كلا الحزبين المتنافسين في أمريكا سيسعيان إلى تحقيق أهداف أميركا في المنطقة، ولكن لكل منهم أسلوبه الخاص معربا عن اعتقاده أن أسلوب الديمقراطيين سيكون أنفع نسبيا للعراقيين من غيره.

ونقل عنه الموقع الرسمي لجبهة التوافق العراقية قوله أن طابع الحوار والتفاهم هو الذي يطغى على سياسة الديمقراطيين في الوصول إلى أهدافهم لذلك فهو الحزب الأقل لجوءا إلى القوة في مواجهة التحديات بينما الحزب الجمهوري هو الذي دفع باتجاه الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة مثل حرب العراق وأفغانستان وغيرها. وأشار إلى أن الديمقراطيين هم أكثر اهتماما من الجمهوريين بالشأن الداخلي الأمريكي والرؤساء الديمقراطيين هم أكثر اهتماما بتحسن الوضع الداخلي الأمريكي وتطويره أما الجمهوريين فنجدهم أكثر رغبة في ممارسة التأثيرات على الشأن الخارجي.