علم من مصادر سياسية مطلعة أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قرر الحسم في مسألة الاستمرار أو الانسحاب من الحكومة الحالية، التي يقودها الاستقلالي عباس الفاسي، في الجولة الثانية المؤتمر الثامن، الذي حدد موعد إجرائه في، نهاية الأسبوع الجاري، أي أيام 7 و8 و9 نونبر الجاري.

وصادق المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي، خلال “دورة المهدي بنبركة”، المنعقدة أمس السبت بالرباط، على مشروع الأرضية السياسية، التي ستجري مناقشتها خلال الدورة الثانية للمؤتمر. وشكل مطلب القيام بإصلاحات في الميادين الدستورية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، على الخصوص، أحد التوصيات التي توجت أشغال هذه الدورة التي تميزت بمناقشة الخط السياسي الذي سيتبناه الحزب مستقبلا بعد تطارح وضعية الحزب الحالية.