إمعانا منه ظلما وعدوانا وغيا في منع أعضاء جماعة العدل والإحسان من حقهم القانوني والمشروع في الانخراط في الجمعيات والنقابات، أقدم باشا مدينة الخميسات مرة أخرى بعد مرات عدة سابقة على تصرف سلطوي تعسفي متمثلا في بعث رسالة كتابية موجهة للمكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين يعترض فيها – بطريقة مخزنية آمرة – على وجود السيد “الجيلالي التودرتي” ضمن المكتب المذكور، بدعوى انتمائه إلى جمعية دينية غير قانونية!!!، مدعيا أن السيد التودرتي قد سبق تقديمه للعدالة في ملف جنحي، وذلك في إشارة ضمنية إلى محاكمة سابقة له رفقة 36 عضوا من الجماعة حيث برأتهم محكمة الخميسات جميعا من تهمتي الانتماء إلى جمعية غير قانونية وعقد تجمع بدون ترخيص.

وهو الأمر الذي استغربته مؤسسات الجماعة بالمدينة معلنة استنكارها لهذا التصرف المخزني وتشبثها بحقها القانوني والمشروع في الانتماء الجمعوي والنقابي.