تحت شعار قوله تعالى “وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون” انعقد المجلس الإقليمي للدائرة السياسة لإقليم الرباط في دورته الثالثة عشرة يوم الأحد 26 شوال 1429 هـ موافق ل 26 أكتوبر 2008م. وقد حضر هذا اللقاء ممثلو مختلف مكونات الإقليم ومؤسساته، كما عرف مشاركة مباركة للزائرين والزائرات من المؤسسات التنظيمية بالجماعة لإقليم الرباط في كلمتين ربطت الفرع بالأصل وذكرت بأن الهم رضى الله عز وجل.

وفي أجواء من الإقبال على الله عز وجل انطلق برنامج الدورة باستذكار الإطار العام الذي تنعقد فيه من خلال عرض كلمة الأمين العام للدائرة السياسية الافتتاحية للدورة الأخيرة للمجلس القطري للدائرة السياسية، تلا ذلك نقاش هادئ ومسؤول للمخطط الثلاثي الإقليمي 2008/2011، والذي تمت المصادقة عليه بالإجماع، ثم وقف المجلس وقفة وفاء وتكريم لثلة من فعاليات الإقليم ووجوهه.

و في الختام أجمع الحاضرون على أن إخلاص النية لله عز وجل والصدق في العمل هما السبيل لمواجهة سيل الحصار الظالم الذي تفرضه الآلة المخزنية على مؤسسات الجماعة وأنشطتها.

وأعلنت الدورة ختم أشغالها بتأكيد ما يلي:

على المستوى الدولي:

– نعلن تضامننا اللامشروط مع قضايا الأمة ودعمنا الكامل لخيار المقاومة خاصة في فلسطين الأبية والعراق الصامدة.

– نحمل المسؤولية التاريخية لقوى الاستكبار العالمي عما آلت إليه الأوضاع الدولية من كوارث وجرائم أدت البشرية ثمنها غاليا، وآخرها الأزمة المالية الأخيرة.

على المستوى الوطني:

– نبارك لأخينا عمر محب خروجه من السجن بعد سنتين نافذتين كانتا حظه من عطايا المخزن إثر محاكمة صورية محبوكة.

– نعلن تضامننا المستمر والمطلق مع إخواننا المعتقلين الإثنـي عشر بسجن بوركايز بمدينة فاس، في ذكراهم الثامنة عشر وندعو كل القوى الحية لتحمل مسؤوليتها التاريخية في التعامل مع قضيتهم.

– نعلن تضامننا مع كل ضحايا الفيضانات الأخيرة التي شملت جنوب المغرب وشماله، والتي فضحت هشاشة البنى التحتية واستهتار المسؤولين بأرواح المواطنين.

– ننـدد بالأسلوب المخزني اللامبالي بهموم الشعب وقضاياه، وتعاطيه السلبي مع الأوضاع المزرية ( بطالة، فقر، غلاء الأسعار….)

– ندعو لتكاثف الجهود لإيجاد حل ينقذ البلاد والعباد من خلال ميثاق ينجمع عليه فضلاء البلاد.

– نندد باستمرار الهجمة المخزنية على مؤسسات الجماعة وأنشطتها.

وحرر بسلا يوم 26 شوال 1429هـ الموافق ل 26 أكتوبر 2008م