وصل سباق انتخابات الرئاسة الأمريكية إلى مرحلته الأخيرة حيث تختار أمريكا غدا الثلاثاء رئيسها، وسط منافسة شرسة بين المرشحين الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين.

ويسعى كل من المرشحين اليوم الاثنين حيث تختتم الحملات الانتخابية إلى كسب التأييد في ولايتي اوهايو وبنسلفانيا الرئيسيتين، وهما من الولايات الصناعية الرئيسية.

وتشير آخر التوقعات إلى أن التنافس الشديد سيكون على ولايات يبلغ مجموع أصواتها نحو 90 في مقدمتها فلوريدا(27) واوهايو(20) وميسوري(11) وكارولينا الشمالية(15) وإنديانا ومونتانا.

وبحسب آخر تقديرات الاستطلاعات ضمن أوباما الفوز بولايات يبلغ مجموع أصواتها في المجمع الانتخابي 219، وتميل لصالحه ولايات يبلغ مجموع أصواتها 81 صوتًا ، أما ماكين فيضمن بحسب الاستطلاعات ولايات يبلغ مجموع أصواتها 121 وتميل لصالحه ولايات مجموع أصواتها 36.