تسببت الأمطار، بلغت 150 ملمترا في الساعة السابعة مساء، التي تهاطلت أمس الخميس بمدينة طنجة في فيضانات اجتاحت المنطقة الصناعية لمغوغة بكاملها، وأوقفت بشكل تام حركة السير في المدينة ومداخلها انطلاقا من الرباط وتطوان والقصر الصغير. كما أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي بالعديد من أحياء المدينة التي اجتاحتها الفيضانات،إضافة إلى حوادث حيث انقلبت حافلة بالقرب من إعدادية عبد الكريم الخطابي، بينما تحولت منطقة البساتين – فال فلوري ومنطقة المغوغة إلى مقبرة للسيارت والحافلات التي علقت في مياه الفيضانات.

وحسب مصادر من داخل المدينة فقد تم الإعلان عن توقف الدراسة بمدينة طنجة ليومي الجمعة والسبت بسبب الفيضانات التي أدت إلى توقف حركة السير في عدد كبير من طرق وشوارع المدينة كما عرفت بعض مدارس المدينة اجتياح المياه لها، وعلق الكثير من التلاميذ والطلبة والعمال أمام الأمطار الغزيرة ولم يلتحقوا بمساكنهم إلا بعد ساعات طويلة، مع احتمال العثور على ضحايا خلال الساعات القادمة.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن السلطات المحلية والقوات المسلحة الملكية والوقاية المدنية والمصالح المعنية الأخرى تعبأت بشكل كامل لتقديم المساعدات اللازمة للساكنة وذلك بالرغم من صعوبات حركة التنقل، مشيرا إلى أنه تتم متابعة الأوضاع عن كثب.

وفي سياق متصل تسببت الأمطار الطوفانية التي تهاطلت ليلة وصباح أمس الخميس على منطقة الصهريج بقلعة السراغنة في مقتل شخصين بينهما طفلة لا تتجاوز 13 سنة.

وتتوقع مصالح الأرصاد الجوية أن يستمر هذا “الطقس المتقلب إلى غاية نهاية الأسبوع الجاري.