كشف وزير الخارجية العراقية “هوشيار زيباري” أن القيادة العسكرية الأمريكية أبلغت الحكومة العراقية أنها “تفكر جدياً في الانسحاب” من العراق إذا لم توقّع الأخيرة الاتفاق الأمني المزمع مع الولايات المتحدة بحلول 31 دجنبر/كانون الأول المقبل.

وقال زيباري في حديث لقناة “الحرة” أول أمس إن القيادة العسكرية الأمريكية أوصلت رسالة إلى الحكومة العراقية مفادها أنه في حال عدم وجود إطار قانوني وعدم التوصل إلى اتفاق حول وضعية القوات، سيكون من الصعب جداً على الولايات المتحدة البقاء في العراق ضد إرادة الحكومة العراقية المنتخبة ورغبتها، لذا ستفكر جدياً في انسحابها وأن عواقب ذلك ستتحملها الحكومة العراقية من كافة النواحي.

وحذر من “عواقب أمنية وسياسية واقتصادية هائلة ومدمّرة على العراق” في حال قرّرت واشنطن سحب قواتها من العراق.

هذا في الوقت الذي رفضت فيه وزيرة الخارجية الأمريكية “كوندوليزا رايس” ما سمته محاولات إيران الدفاع عن العراق واتهمتها ب “النفاق” وبالتدخل في شؤون العراق بشكل أضر بالعراقيين. وقالت رايس في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرتها المكسيكية باتريشا “اعتقد أن العراقيين قادرون على الدفاع عن مصالحهم دون مساعدة الإيرانيين”.

وأضافت أن “الإيرانيين يسلحون جماعات خاصة في الجنوب تقتل العراقيين الأبرياء. ولذلك بصراحة إنني لا آخذ تصريحاتهم على محمل الجد”.