حسب بلاغ لوزارة الداخلية خلفت الفيضانات التي عرفتها بعض الجهات بالمغرب يوم الأحد 19 أكتوبر 2008 سبعة قتلى، حيث جرفت سيول الوديان خمسة أشخاص، بينما توفي شخصان بسبب صاعقة رعدية.

وأوضح البلاغ أنه خلال 24 ساعة الماضية عرفت مدن الصويرة والحوز وأزيلال ووجدة والرشيدية وزاكورة خسائر مادية وبشرية بسبب سوء الأحوال الجوية تمثلت في انهيار عشرات المنازل بضواحي زاكورة.

ودعت الوزارة السكان إلى الالتزام بأقصى درجات الحيطة والحذر واتخاذ كافة التدابير الوقائية الضرورية, خصوصا لدى عبور الأودية التي يرتفع منسوبها. يشار إلى أن المغرب شهد خلال الأيام الأخيرة فيضانات مطرية، أودت حتى الآن بحياة نحو 20 شخصا، أبانت عن تهلهل البنية التحتية التي عجزت عن تحمل الأمطار الغزيرة التي هطلت، وكذا عن الغش في عمليات البناء وضعف الصيانة وقلة الاستعداد لفصل الشتاء.