استمرارا لبرنامجها النضالي ونتيجة لعدم وفاء النيابة الإقليمية بطاطا بالتزاماتها تجاه أبناء المنطقة، وبعد صبر طويل ومعاناة من قبل آباء وأولياء التلاميذ انطلق يوم الجمعة 17 أكتوبر 2008 مسلسل الاحتجاجات بمقاطعة الدراسة من قبل تلاميذ دواوير: أيت وحمان، تزولت، تكسلت، أم الكردان، العيون… تلاها تنظيم ساكنة جماعتي أم الكردان وأديس صباح يوم الاثنين 20 أكتوبر 2008 لوقفة احتجاجية داخل مبنى النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، وذلك احتجاجا على الأوضاع التعليمية المتردية بالإقليم، والمتمثلة أساسا في الخصاص الكبير في الأطر التربوية والذي نتج عنه ضم مجموعة من المستويات أو ما يعرف بظاهرة الأقسام المشتركة (أستاذ واحد يدرس أكثر من مستوى تعليمي في قسم واحد)، زيادة على الاكتضاض الذي تعرفه بعض المؤسسات التعليمية والذي تجاوز عدد التلاميذ بها خمسون تلميذا داخل الفصل الواحد ناهيك عن غياب مجموعة من التجهيزات الأساسية، بالإضافة إلى ما تعرفه ثانوية ابن الهيثم التأهيلية من مشاكل أهمها عدم انتهاء الأشغال مما يهدد المستقبل الدراسي لحوالي 185 تلميذا وتلميذة خصوصا وأن الحل الذي قدمته النيابة الإقليمية لممثلي التلاميذ والمتمثل في متابعة الدراسة بمركز تكوين المعلمين والمعلمات أصبح بعيد المنال نظرا لغياب فضاء لإيواء التلاميذ مع العلم أن مساكنهم تبعد بأزيد من 15 كلم عن مركز طاطا.