وصف الشيخ حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين بالعراق الاتفاقية الأمنية التي تنوي الحكومة في العراق توقيعها مع الولايات المتحدة الأمريكية بأنها انتدابٌ دائمٌ على العراق. وأشار في تصريحات صحفية إلى أن ما أعلنه رئيس الحكومة الحالية من أن هذه الاتفاقية ستؤدي إلى انسحاب أمريكي عام 2011 مجرد ذرٍّ للرماد في العيون.

وأكد أن الهيئة تعارض العملية السياسية بكل فصولها وحكوماتها وشخوصها؛ لأنها عملية طائفية وأنتجت دستورًا بمثابة لغَم يمكن أن يتفجَّر في أي وقت.

وشدَّد على أن المقاومة موجودة وحيَّة ومستمرة وفاعلة، وستزداد قوةً مع الأيام، وإذا كانت ضعفت بفعل التآمر الأمريكي العميل؛ فإن هذا الضعف بدأ يزول، والمقاومة بدأت تستعيد سيرتها الأولى.