أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأحد أنها تسلمت من القيادة المصرية مسودة “الرؤية المصرية” للحوار الفلسطيني الذي تستضيفه القاهرة في بداية نوفمبر المقبل.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم: إن الحركة “تسلمت اليوم الرؤية المصرية للحوار الوطني الفلسطيني من القيادة المصرية وهي الآن قيد الدراسة والبحث”.

من جهته قال مصدر فلسطيني طلب عدم كشف هويته : إن “مصر سلمت مسودة مشروع الاتفاق ودعوة للحوار الوطني الشامل لجميع الفصائل في التاسع من نوفمبر”.

وأوضح المصدر أن المسودة “تضمنت مقدمة تؤكد أهمية إنهاء الانقسام وتوضيح المخاطر التي يتعرض لها المشروع الفلسطيني والتمسك بالديمقراطية ونبذ العنف وحرمة الدم الفلسطيني”.وأضاف أن “مرجعيات الحوار هي اتفاق القاهرة ووثيقة الوفاق واتفاق مكة ومبادرة الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس والقرارات العربية المتعلقة بالمصالحة”.

وعدد المصدر أربعة محاور رئيسية حددتها المسودة كالآتي “أولا حكومة توافق وطني تعمل على رفع الحصار (الإسرائيلي عن قطاع غزة) والإعداد لانتخابات تشريعية ورئاسية وإعادة بناء الأجهزة الأمنية. ثانيا تأكيد إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة في توقيت متفق عليه. ثالثا تطوير منظمة التحرير الفلسطينية طبقا لاتفاق القاهرة وتفويض المنظمة إجراء المفاوضات (مع إسرائيل) على قاعدة التمسك بالأهداف الوطنية. رابعا توفير المناخ المناسب لالتزام المرحلة القادمة والحفاظ على التهدئة وإنجاح المصالحة الداخلية والإفراج عن المعتقلين ووقف الحملات الإعلامية”.