قال الرئيس السوري “بشار الأسد” إن الاستقرار في الشرق الأوسط هو أساس الاستقرار في العالم.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده أمس بعد محادثات مع نظيره الروماني “ترايان باسيسكو” إن “المحادثات تناولت المدى الذي وصلت إليه المفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل برعاية تركيا”، موضحا أن “الموضوع كان مهما في المحادثات لأن الاستقرار في الشرق هو أساس الاستقرار في العالم”.

وقال الأسد أن “المباحثات تناولت أيضا التطورات المستجدة في لبنان والعراق وعملية السلام وكيف يمكن أن نحافظ على التقدم الحاصل في تلك القضايا”.

وأشار إلى أنه تم الحديث عن الدور الأوروبي الذي بدأ يأخذ منحى أكثر واقعية قائلا: “عبرنا عن ارتياحنا لهذا الدور وننظر إلى هذه الزيارة كعلاقة ثنائية بين البلدين وكعلاقة مع الاتحاد الأوروبي”.

من جهته قال الرئيس الروماني “تناولنا موضوع الملف النووي الإيراني وأريد أن أقدم موقف رومانيا من هذا البرنامج”، موضحا “نقدر أنه من حق أي دولة في العالم أن تطور برامج نووية مدنية وإيران من بين هذه الدول”، غير أنه استطرد بالقول “لكن على إيران أن تبدي شفافية مع المجتمع الدولي بهذا الخصوص لإبعاد أي شكوك عن احتمال أن يكون لبرنامجها النووي أي أبعاد عسكرية”.

وكان الرئيس الروماني وصل دمشق أمس في زيارة رسمية إلى سوريا تستغرق يومين.