صــحاب أنـاروا الـدنـا وأضاؤوا ***وأعـلـوا بـنـاء الـهـدى مـا أسـاءوا
مـن الـشـرق جـاءوا دعـاةً تحلوا ***بـعـلـم تـحـلّـى بـه الـعـلــمـاءُ
وألـقـوا عـلـى الكـون نشر الحياة ***فـكانــوا دواءً فـتــمَّ الـشــفــاءُ
بـغـدر تـلاقـت سـهــام العـدو ***عـليـهـم وهـم فـي الـجـهـاد سـواءُ
أراد لـهـم نـفــي حــق ونـور ***تـبـدّى لـه فــي الـوجـود لـــواءُ
هـم الـصحـب يـعـلوبهم كل حِبٍّ ***ويــشـقـى إذا مـا تــمــادى العداءُ
ومــا هــوإلا جــهــادٌ وفضلٌ ***وخـيـرٌ تـعـالــوا بـه وابـتــلاءُ
تـلاقـوا علـى خـيـر أمـر كراما ***لـسـر عــجـيـب دعـاهـم لـقـاءُ
بـهـم قـد أعـز الـعزيز ذلـيـلا ***وســـار بـهـم فـي الـجـهاد القضاءُ
ومهمـا اسـتـطال عـليـهـم شقيٌّ ***فـهـم رغــم ظـلـم لـخـيـرٍ أفاؤوا
علـى سنـة الـمـصطفـى المجتبى ***تـراهــم تفــانـوا رعـاهـم وفـاءُ
لـديــن الإلـه دعـوا بـين قـوم ***أبـادوا الـصـلاح فــعـمّ الـعـنـاءُ
ولاحــت لـهـم في الورى بشرياتٌ ***وتـم لهـم فــي الأنام الــبــنــاءُ
علـى رغـم كـيـد الـعـدى ردّدوا ***نــداء الـفـلاح فـقــام اللـــواءُ
فـكيـف يــراد بـهـم كـلُّ شـرٍّ ***ولـيـس لـهـم فـي الـشـرور بـلاءُ
وهـــم أهــل ذكرٍ عليه تراضـوا ***وهـم أهـل صــدقٍ لـه أوفـيــاءُ
لقد أنكـر الـخـبُّ نــور الـهـدى ***وأغــراه صـوت الـخــنـا والمكاءُ
ولـم يـرتــض الـخـير للخلق حقا ***وخـاصـمـه رغـم سـعـي الـرخاءُ
وأبعـد يـرجـوالـثـنـا كـلّ حـرٍّ ***وقــرّب نــذلا نِــداه هـــبــاءُ
وأسـكـت صـوت الهدى والصـلاح ***رمى أمتـي بـالـبـلايـا فــســاءوا
وأشـعـل نــار الأذى فـي الـعـباد ***فـضـاعت حـقوقٌ وغاب الــنـماءُ
وأبــدل عـفـتـهـم بــالـشـذوذ ***فـهـام الـرجـال وتــاه الـنـسـاءُ
فـللّه نــشـكـو مـصـائـب قـومٍ ***رمـاهـم بـلا رحـمـةٍ الـجـهـلاءُ
تـردّى الـعفـاف وولّى كـسـيفــا ***ونـادى علـى الـكـاسـيـات العراءُ
غدت رشـوةٌ بـيـن قـومي هدايــا ***وحـلّ بــسـاح الـمـكــارم داءُ
فـشت بـيـن هـذا الـشباب الخطايا ***وأمحـل بيـن الـنوادي الـعـطــاءُ
تـخـدّر عـقـلٌ وأوهـن جـســمٌ ***ومــات الـشـعور وخـاب الـرجاءُ
قـوارب مـوتٍ تـنـادي شـبـابـاً ***أتـاه مـن الله هـــذا القــضــاءُ
فـيـا للــخـسـار تـمـادى بغاةٌ! ***وصـار لـهـم فـي الـحـيـاة علاءُ
وأضـحـى الـدعــاة مـراميَ هزءٍ ***وأُسْـكِـت رغـمـا بـأرضي الـنداءُ
فـلا تـعـجبـوا أن تمادى الأعـادي ***وكـم صار يـطغـى عليـنا الـبغـاءُ
لأن الـصلاح غــدا فــي بـلادي ***سـبـيّـا وقـدّ الـقـنـاةَ الــريـاءُ
وصار اللئـيـم كــريـم الـخصال ***ونـال الـرضى فـي الأنـام الـبـذاءُ
وعـاث الـمـخـاتـل فـيـنا فسادا ***فـخـاب الـرشـاد ومـات الـحـياءُ
وأثـرى الـغـنـي وزاد انـتـفـاخاً ***وعـضَّ عـلـى كسـرةٍ الـفـقـراءُ
وصـار الـتسـوّل حـرفـة قــومٍ ***علـى رغـم سعـيٍ هـمُ الـتـعـساءُ
وســارع بــاغٍ يـريـد اعتصاما ***بغيــر الإلــه مــنـاه احـتــواءُ
وبـاع بـرخصٍ قـضـيـة قـومي ***يـريــد اقـتـرابـا فـبـئـس الشراءُ
أصـاح لـقـد أوعدتنــا نـعــامٌ ***تـعـالى لـذئـب بـلـيــل عــواءُ
فــإن كـان للـظلـم حـكـم طغى ***فـلله فــي حـكمــه مــا يـشـاءُ
أحـبـتـنـا قــد أقــام الـعـدى ***مـكائــد حـقـدٍ تـلاهـا الـخفـاءُ
فـقـد بـرهـنـوا أن وقـع الـسياط ***هـبــاءٌ وأن الـغــرور هـــراءُ
وأن الـمطـالــب حـتـمـا تـنال ***إذا مـا تــصـدى لهــا الأقـويـاءُ
وأن الـخلافــة أمــرٌ أكــيــدٌ ***إلـيهـا بــعـزم دعـا الـحكـمـاءُ
فـيــا إخــوتـي أبشروا واسعدوا ***لـكـم فــي رســول الإلــه اتساءُ
صـبـورٌ عـلـى كــل أمـر أتى ***مـن الله هــذا الـسـنـا والــفـداءُ
رؤوفٌ إلـى الـخـلـق يهدي الندى ***بـدعـوتـه قد تـســامـى الـنــداءُ
رحـيـمٌ بـنـا بـالورى قـد تجلّى ***لـه فــي الوجـود الـهـدى والـسناءُ
أتانـا ببـشرى تـعـمّ الـوجــود ***فأحيـى الـقلـوب فـكـان الـثـنــاءُ
أحـبـة قـلبـي إلـيكـم نـشـيدي ***بـه الـنفـس ترقـى ويـحـلـواللـقاءُ
نـشـيـدٌ وفـيٌّ بـديـعٌ عـلــيٌّ ***زكــي شــــذاه بــهـــيٌّ رواءُ
فـصـوت الـمحبـة لـحنٌ جـرى ***وصـوت الـعـدى فـي الوجود خواءُ
أقامـت عـلـى جورهـا عـصـبةٌ ***تـردّى بـهـا فـي الـحضيض البناءُ
بـجبـريّةٍ سـلّ سـيـف الـنكـال ***دعـيٌّ لـسـانــه منــه بـــراءُ
فـقـام له فـي احتـساب رشيــدٌ ***يـريـد الـصـلاح فـكان الـبــلاءُ
فـسـار علـى هـديـه داعيـــا ***إلـى الله حـقـا فـنـعـم الـدعــاءُ
ويـرجـوالـخـلاص لـكـل البرايا ***ذوي شـقـوة قـد رماهـم شـقــاءُ
لتحـقـيـق عـدلٍ وتـطهير نفـسٍ ***وبـعـث نـداءٍ لــه شـهــــداءُ
فبـالـعـدل يـنـعـم كـل الـوجود ***وبـالـظلـم تـشـقـى الدنا والسماءُ
وصـلـى الإلـه عـلـى الـمصطفى ***صـلاة سـرى فـضلـهـا والـثناءُ
كـذا الآل أولي الـتـقـى والـنـهى ***وللـصـحـب يـهـفو الرجا والدعاءُ
تاونات: 13 شوال 1429

13 أكتوبر 2008