أغلق مؤشر “نيكاي” الياباني تعاملاته الخميس مسجلاً أكبر خسارة له منذ نحو عقدين بعدما فقد أكثر من 11.26 في المائة من قيمته، كما لحقت به أسواق آسيا-المحيط الهادئ في تسجيل خسارات كبيرة.

فقد هوت أسواق المال في آسيا ومنطقة المحيط الهادئ لتلحق بأسواق المال الأمريكية، حيث أغلقت المؤشرات الأمريكية في “وول ستريت” على خسائر بنسبة 8 في المائة من قيمتها أو ما يعادل أكثر من ترليون دولار، وسط أنباء سيئة فيما يتعلق بالاقتصاد الأمريكي، الذي شهد تباطؤاً متزايداً خلال شهر سبتمبر الماضي.

وفي الوقت نفسه سجلت معظم أسواق منطقة آسيا-المحيط الهادئ خسائر كبيرة، ففي هونغ كونغ، هبط مؤشر”هانغ سينغ” 6.7 في المائة خلال التعاملات الصباحية، بينما هبط مؤشر “سترايتي تايمز” السنغافوري 7 في المائة، في حين هبط مؤشر تايبه التايواني 3.3 في المائة.

كذلك هبط مؤشر “أول أورديناريز” الأسترالي بنسبة 6.7 في المائة، بينما هبط مؤشر “كوسبي” الكوري الجنوبي بنسبة 9.4 في المائة، كما هبط مؤشر شنغهاي بنسبة 3.5 في المائة.

وهبط مؤشر مومباي الهندي بنسبة 6.5 في المائة.

وكان مؤشر داو جونز الأمريكي قد سجل عند إغلاقه الأربعاء خسائر كبيرة عندما فقد 733 نقطة، أو 7.9 في المائة، ليسجل ثاني أكبر خسارة له خلال يوم واحد.

أما مؤشر ناسداك فقد خسر 8.5 في المائة، في حين خسر مؤشر S&P 9 في المائة.

والأربعاء أيضاً، أغلق مؤشر FTSE 100 البريطاني على خسارة بلغت 7.16 في المائة، في حين خسر مؤشر “كاك 40” الفرنسي 6.82 في المائة من قيمته، وتبعه مؤشر “داكس 30″الألماني بخسارة 6.49 في المائة.