صرح الأستاذ سامي أبو زهري الناطق باسم حركة “حماس” تعقيبا على إعلان الأجهزة الأمنية عن عثورها على نفق فلسطيني بالقرب من مغتصبة “تيلم” اليهودية شمال غرب الخليل، بأنه دليل إضافي على الدور الذي تمارسه هذه الأجهزة في حماية أمن الاحتلال ومنع قوى المقاومة من تنفيذ أي هجمات فدائية ضد الاحتلال ومستوطنيه, وأن هذا المثال مؤشر على حالة السقوط وتبعية هذه الأجهزة أمنيـًا للاحتلال. وهو دليل على أن كل عمليات الاعتقال للمقاومين وجمع سلاحهم مثلما جرى في نابلس وجنين والخليل مؤخراً تأتي في سياق الولاء الأمني للاحتلال، وأن كل المؤتمرات الصحفية والأكاذيب التي تروج لها هذه الأجهزة لن تفلح في ستر سوءتها وارتباطها بالاحتلال.