تجددت موجة الحرائق التي تجتاح المساحات الحرجية في لبنان، فأمس اندلعت النيران في قرى الدبية وعين الحور والجاهلية ودميت في الشوف وإقليم الخروب. واتت على مئات أشجار السنديان والملول والزيتون والشربين وغيرها. وقد تحرّكت وحدات من الجيش والدفاع المدني لإخماد الحرائق التي امتدت إلى خراج بلدة عانوت مهددة المنازل المحيطة، بسبب سرعة الرياح. وأصيب عنصران في الدبية، أحدهما من الدفاع المدني والآخر من الجيش.

كذلك، اندلعت حرائق في أحراج القصر في شحيم وتلة بكشتين وفي الوادي الفاصل بين قريتي عانوت والزعرورية، وبين كترمايا والمعنية. كما شب حريق في خراج بلدة الجليلية. ونبه عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد الحجار إلى «خطورة الحرائق في منطقة إقليم الخروب»، مشيرا إلى «أن معظم الأحراج باتت في حكم الزوال نتيجة تعرضها للحرائق مع كل موسم». ولفت إلى «وجود حرائق في المنطقة منذ يومين في خراج داريا والبرجين والدبية وعين الحور. وهي تهدد المنازل وأصحابها»، مؤكدا «أن الدفاع المدني وطوافات الجيش تبذل جهودا كبيرة لإخماد الحرائق، لكنها لم تتمكن من السيطرة عليها بسبب كثافة النيران ووعورة المنطقة وعدم توافر المعدات اللازمة لمكافحة الحرائق». وأثنى على الجهود الكبيرة التي يبذلها عناصر الدفاع المدني. ولفت إلى أنه «ليس هناك اهتمام بهذا الجهاز»، مشددا على «أن هذا الموضوع يجب أن يثار على طاولة مجلس الوزراء».

عن الشرق الأوسط.