في الوقت نفسه اعترف رئيس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي)، “بن برنانكي”، أن الأزمة المالية تشكل تهديدا كبيرا للاقتصاد الأميركي واقترح مزيدا من الخفض في أسعار الفائدة لتجنب الدخول في ركود طويل.

وقال برنانكي أمام نادي الاقتصاد بنيويورك إن عودة قطاع الائتمان على وضعه الاعتيادي سيتطلب بعض الوقت، وتعهد بأن يستمر البنك المركزي الأميركي في العمل بقوة لمواجهة الأزمة، مشيرا إلى أن مخاطر التضخم تتراجع.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أكد في وقت سابق أن الخطوات التي اتخذتها الحكومة لتملّك حصص في مؤسسات مالية هي تدابير مؤقتة ومحدودة.

وكان بوش قد أعلن أمس عن خطة قوامها 250 مليار دولار لشراء أسهم في المؤسسات المالية الرئيسية بالولايات المتحدة.

وستشمل الخطوة شراء حصص في تسع من كبريات المؤسسات المالية الأميركية بقيمة 125 مليار دولار.

من ناحية أخرى توقع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة زيادة عدد الجوعى في العالم بمقدار الثلث ليرتفع إلى 120 مليونا من تسعين مليونا بسبب تداعيات الأزمة المالية.

وقالت نائبة المدير التنفيذي للبرنامج شيلا سيسولو إن هناك زيادة متوقعة في عدد الجوعى بمقدار ثلاثين مليون شخص بسبب غلاء المواد الغذائية المتوقع بفعل الأزمة المالية.