رفض الشيخ الدكتور “يوسف القرضاوي” أمس إصدار بيان مشترك يحمل توقيعه وتوقيع وفد إيراني يزور قطر حالياً يشير إلى إغلاق الملف الخاص بالنزاع المحتدم بينهما حول الغزو الشيعي للمجتمعات السنية، قبل التزام الوفد الإيراني ومن ثم الجانب الشيعي بالتوقف عن السعي لغزو المجتمعات السنية وسب الصحابة.

وقالت المصادر: إن الوفد الذي يضم مستشار القائد الأعلى علي أكبر ولايتي ووزير الداخلية السابق علي أكبر محتشمي والسفير الإيراني بالدوحة وآخرين، أعد البيان للصدور والتوزيع على وسائل الإعلام العربية والدولية قبل أن يتدخل الشيخ القرضاوي في اللحظة الأخيرة بالرفض. واقترح في المقابل توزيع خبر عن اللقاء في وسائل الإعلام دون أن يكون ذلك بياناً مشتركاً لحين حسم الأمر برمته في اجتماع مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وكان الوفد الإيراني قد توجه إلى الداعية الإسلامي الدكتور يوسف القرضاوي للاعتذار له عن التهجم على الشيخ، مؤكداً أن “من يربط الشيخ القرضاوي بالصهيونية هم أصابع الصهيونية نفسها”.

وضم الوفد الإيراني الذي تقدم بالاعتذار كلاً من مستشار القائد الأعلى علي أكبر ولايتي، ووزير الداخلية السابق علي أكبر محتشمي والمستشار الثقافي بالخارجية الإيرانية عباس خامة والسفير الإيراني بالدوحة محمد طاهر رباني.

وفيما حرص الوفد على التأكيد للشيخ القرضاوي على أن وكالة أنباء مهر ليست وكالة رسمية تعبر عن إيران “ولا تستحق الرد” حسب وصف الوفد، وسبق اتهامها بالعمالة للصهيونية ـ حسب تأكيد الأعضاء، مطالباً الشيخ بإغلاق الملف، رد القرضاوي بالشكر مؤكداً أن الملف لن يغلق قبل توقف المد الشيعي والكف عن سب الصحابة.

من جانبه، قال محتشمي: إن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي يحترم الصحابة ويرفض التطاول عليهم امتداداً لنهج الخميني. وأضاف محتشمي أن المراجع الإيرانية لم تصدر عنها إساءات تمس شخصية القرضاوي.