انعقد بحمد الله عز وجل المجلس الإقليمي للدائرة السياسية لإقليم الجنوب في دورته العادية ـ الثالثة عشرة ـ للموسم الدعوي 2008-2009 وذلك يوم الأحد 05 شوال 1429 هـ الموافق لـ 05 أكتوبر 2008 تحت شعار قوله تعالى: وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون.

وشارك في أشغال هذه الدورة مسئولو ومسئولات أجهزة الدائرة السياسية وعدد من الفعاليات الإقليمية، كما تميزت بالحضور الوازن والفعال لمؤسسات الجماعة، وقد تشرف المجلس بحضور الأستاذ عبد الهادي بلخيلية عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان.

بعد افتتاح المجلس بآيات من الذكر الحكيم تناول الكلمة الكاتب الإقليمي ليذكَر بالسياق الذي تنعقد فيه هذه الدورة والمخاض الذي يعيشه العالم بشكل عام والمغرب بشكل خاص على المستوى الوطني أو المحلي وموقع جماعتنا المباركة من كل ذلك والتحديات التي تواجه خطابها ومشروعها. ثم أعطيت الكلمة للأستاذ عبد الهادي بلخيلية الذي بلغ الإخوة والأخوات سلام الأستاذ المرشد حفظه الله وكذا الإخوة في مجلس الإرشاد، ثم تحدث عن أهمية المدرسة الرمضانية باعتبارها مدرسة للأخلاق والقرب من الله سبحانه، كما ذكر الحضور بجملة من المعاني الربانية منها دوام الإقبال على الله عز وجل وحسن الخلق والسعي بالخير في صفوف الناس أسوة بخير الخلق صلى الله عليه وسلم. تلت ذلك كلمات لمؤسسات الجماعة الأخرى.

بعد ذلك تداول المجلس في عدد من الأوراق التي عرضت للنقاش والتصويب، وكان أبرزها البرنامج السنوي للموسم الدعوي 2008-2009 الذي أنجزته مؤسسات الدائرة السياسية المختلفة حيث تمت مناقشته وإقراره بالإجماع.

وتميزت هذه الدورة بمستوى عال من النقاش الجاد كان من ثمراته عدد من المقترحات والأفكار الجديدة في جو من الانسجام والأخوة الإيمانية والصراحة البانية، واختتم المجلس أخيرا بالدعاء وقراءة الفاتحة.